حماد الأنصاري (1343 – 1418 هـ = 1924 – 1997 م )

هو الشيخ حماد بن محمد الأنصاري الخزرجي السعدي – نسبة إلى سعد بن عبادة – الصحابي الجليل – ، ولد سنة 1343 هـ ببلدة يقال لها ( تاد مكة ) في مالي بأفريقيا .

كانت علامات النجابة باديةُ عليه منذ الصغر ، محباً للعلم ، حيث نشأ عند عمه الملقب بالبحر لسعة علمه ودقة فهمه ، حيث حفظ القرآن مبكراً وعمره ثمان سنوات ، وعلوم الآلة ، وكذلك الحديث ، والكثير من المتون والمنظومات قبل سن الرشد ، فقد كان يحفظ ( الملحة ) للحريري ، و( الكافية والالفية ) لابن مالك ، و ( الالفية ) للسيوطي ، و( جمع الجوامع ) للسبكي ، والمعلقات السبع وقصائد العرب ،،، وغيرها .

خرج من بلده ، مهاجراً بسبب الإستعمار الفرنسي .

وكان عمره إحدى وعشرون سنة ، فتوجه إلى الحرمين ، فلما حط رحاله في الحرم المكي ، أخذ ينهل من العلم في حلقات المسجد الحرام ، وكان من شيوخه فيها ، الشيخ حامد الفقي ، والشيخ عبدالله المشاط ، والشيخ محمد أمين الحلبي ….

وما لبث حتى أذن له الشيخ عبدالله بن حسن آل الشيخ بالتدريس في حلقات الحرم المكي .

ثم انتقل رحمه الله إلى المدينة المنورة ، والتحق بدار العلوم ، ودَرَسَ على عدد من العلماء فيها ، منهم : محمد الحافظ ، وعمر بري ، وعبده خديع ، وغيرهم …

ثم رجع إلى مكة ، وفي موسم الحج ، حصل لقاء مع الشيخ عبداللطيف بن ابراهيم والشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيخ ، فأشارا عليه بالذهاب إلى الرياض ، فذهب ، وأصبح يُدَرِّس في كلية الشريعة ، ثم انتقل إلى معهد إمام الدعوة العلمي ، ثم عاد إلى الكلية ، ثم نُقل إلى الجامعة الاسلامية بالمدينة .

وقد اشتهر رحمه الله بحبه للعلم وطلابه ، حيث كان يقضي غالب وقته في المذاكرة معهم ، وكان مقصد الكثير من العلماء وطلاب العلم في بيته العامر بالمدينة المنورة ، حيث يجدون عنده بغيتهم ، وكانت مكتبته مشهورة لدى طلاب العلم باحتوائها على المراجع والمصنفات في شتى فنون الشريعة ، وكان ييسر لهم ما يريدون من الكتب بتصويره لهم ، وكن رحمه الله يهتم بجمع المخطوطات خصوصاً في علم الحديث ، وقد كان له الفضل بعد الله في طباعة الكثير من كتب الحديث وإخراجها لطلاب العلم ، ويقدر عدد الكتب في مكتبته بأكثر من ثلاثة آلاف مجلد أغلبها في علم الحديث .

هذا وقد تتلمذ على يديه – رحمه الله – جمع غفير من طلاب العلم والمشايخ ، ونذكر منهم : ( الشيخ عبدالله بن جبرين ، الشيخ بكر أبو زيد ، والشيخ ربيع بن هادي ، والشيخ صالح العبود ، والشيخ صالح آل الشيخ ، والشيخ علي الفقيهي ، والشيخ صالح السحيمي ، والشيخ عطية سالم ( قرأ عليه في النحو ) ، والشيخ محمد بن ناصر العجمي من الكويت ، والشيخ عبدالرزاق البدر ، والشيخ عمر فلاته ، وغيرهم من كبار طلاب العلم …..

وقد ترك رحمه الله إرثاً عظيماً من المؤلفات في فنون مختلفة ، فمنها : في النحو ( الأجوبة الوفية عن أسئلة الألفية ) وفي العقيدة ، كتاب ( أبو الحسن الأشعري وعقيدته ) ومنها في الفقه ( تحفة السائل عن صوم المرضع والحامل ) وفي الحديث ( إتحاف ذوي الرسوخ بمن دلس من الشيوخ ) وكتاب ( سبيل الرشد في تخريج أحاديث بداية ابن رشد ) والكثير من المؤلفات النفيسة التي يحرص طلاب العلم على اقتنائها والإفادة منها ، وقد شارك رحمه الله في جمع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية مع ابن قاسم رحمه الله .

من أقواله وأحواله رحمه الله – ذكرها إبنه عبدالأول الأنصاري :

قال رحمه الله : ( كنت كلما رأيت مخطوطةً نسختها )

وقال : ( كنت في شبابي أقرأ وأكتب إلى الفجر ، ولا أنام إلا شيئاً قليلاً من الظهر )

وقال : ( أعطيت الجامعة الإسلامية أربعمائة مخطوط ، بعضها بخطّي )

وقال : ( الكتب عندي أفضل من قصور الملوك )

وقال : ( عندي إجازات في كل علم حتى في الهندسة ! )

وقال : ( كنا لا ندرس شيئاً من العلم حتى نحفظه )

قال ابنه عبدالأول : كان كثيراً ما يجلس في صالة المنزل قبل الظهيرة وبعدها ، ويأخذ أي كتاب من مكتبته ، ويقرأ بصوتٍ عالٍ على طريقة أهل بلده ، وكان لها نغمة خاصة .

وقال رحمه الله : ( أخذت في مكتبة الحرم سبع سنوات أنسخ المخطوطات ، ولم يكن هناك تصوير )

وكان يقول : ( أنا لست بمفتي ، أنا خادم طلبة العلم )

ولما أرادوا فتح جامعة إسلامية أشار على الشيخ محمد بن ابراهيم أن تكون في المدينة ، وقال : ( سبق وأن كانت في المدينة جامعة إسلامية ألا وهي أبو بكر رضي الله عنه ، يمثل العرب ، وبلال يمثل الحبشة ، وهكذا .. )

وقال : ( كان لي شيخ يقول لي : لا بد أن تسافر إلى نجد فإنك إذا عشت معهم كأنك تعيش مع الصحابة ) – لكثرة العلماء فيها وصفاء معتقدهم .

وقال : ( أيامي في الرياض ، كانت الأيام الذهبية )

ومن وصاياه وحِكَمِه رحمه الله :

قوله : ( ما أكثر ما كُتِب وما أقلّ ما قُرئ )

وقوله : ( أنا لاحظت طلبة العلم في هذا العصر لا يتذاكرون )

وقال لبعض الطلبة : ( خذوا كتاب ابن جماعة في آداب السامع والمتعلم ، واقرأوا كل يوم فصلاً منه )

وقال رحمه الله : ( إن طلبة العلم اليوم شَغَلَهُم العدو – أي الكفار – عن الطلب ، وأن طلب العلم واجب عليهم في هذا الوقت )

وقال عن النساء ( إنهن في هذا الزمان امتزن بالنشاط والاستعداد للبحث )

وقال عن الدعوة ( إنها ميدان لا ينبغي أن يدخل فيه إلا أهل البصيرة )

وقال رحمه الله ( على العلماء أن يُحدِّثوا الناس بما يعقلون ، وأن لا يُدخلوهم في المتاهات )

وقال عن جماعة الإخوان المسلمين : ( لا تقربوهم ، فكل ما عندهم شُبَه )

وقال : ( إن هذا العصر مريب ، وخاصة بعد فتنة الحرم ، وأنا أعمل بالحديث الضعيف ” احترسوا من الناس بسوء الظن ” وأنا أتحفظ كثيراً من أهل هذا العصر وبالأخص من الشباب )

وقال عن علم النفس : ( يسمونه تربية وأنا أسميه “تردية” )

وقال لطالب علم : ( لا تكثر قراءة الكتب التي فيها الشذوذ العلمي )

وقال عن فتنة الخليج : ( إنها أحدثت سكوناً وكسلاً بين طلاب العلم)

وقال عن الصحوة التي تُذكر في هذا الزمان ( هذه ليست صحوة ، بل غفلة عن طلب العلم )

ومناقبه رحمه الله وفضائلة كثير لا حصر لها .

هذا وقد توفي الشيخ حماد رحمه الله في يوم الاربعاء 21 / 6 / 1418هـ بعد مرض لازمه عدة أشهر ، وصُلّيَ عليه في المسجد النبوي الشريف بعد صلاة العصر ، وأم المصلين الشيخ عبدالباري الثبيتي ، وشيَّعه جمع غفير لا يُحصون من طلبة العلم والمشايخ .

فرحمه الله رحمةً واسعة وأسكنه فسيح جناته ، وجمعنا به في مقعد صدق عنده سبحانه إنه جواد كريم ، والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

نقلا عن : المجموع في ترجمة العلامة المحدث الشيخ حماد الأنصاري / تأليف وجمع : عبدالأول بن حماد الأنصاري .