تحفة المودود بأحكام المولود – محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (تحقيق: عبد القادر الأرناؤوط)

عنوان الكتاب: تحفة المودود بأحكام المولود (ت: الأرناؤوط)
 المؤلف: محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية
 المحقق: عبد القادر الأرناؤوط
 حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
 سنة النشر: 1391 – 1971
 عدد المجلدات: 1
 رقم الطبعة: 1
 عدد الصفحات: 321
 الحجم (بالميجا): 6

التحميل المباشر PDF

فهرس الكتاب

الباب الأول في استحباب طلب الولد
الباب الثاني في كراهة تسخط البنات
الباب الثالث في استحباب بشارة من ولد له ولد وتهنئته
الباب الرابع في استحباب التأذين في أذنه اليمنى والإقامة في أذنه اليسرى
الباب الخامس في استحباب تحنيكه
الباب السادس في العقيقة وأحكامها
الفصل الأول – في بيان مشروعيتها
الفصل الثاني – في ذكر حجج من كرهها
الفصل الثالث _ في أدلة الاستحباب
الفصل الرابع في الجواب عن حجج من كرهها
الفصل الخامس في اشتقاقها ومن أي شيء أخذت
الفصل السادس – هل تكره تسميتها عقيقة
الفصل السابع – في ذكر الخلاف في وجوبها واستحبابها وحجج الطائفتين
الفصل الثامن – في الوقت الذي تستحب فيه العقيقة
الفصل التاسع في بيان أن العقيقة افضل من التصدق بثمنها ولو زاد
الفصل العاشر في تفاضل الذكر والأنثى فيها واختلاف الناس في ذلك
الفصل الحادي عشر في ذكر الغرض من العقيقة وحكمها وفوائدها
الفصل الثاني عشر في استحباب طبخها دون إخراج لحمها نيئا
الفصل الثالث عشر في كراهة كسر عظامها
الفصل الرابع عشر في السن المجزىء فيها
الفصل الخامس عشر أنه لا يصح الاشتراك فيها ولا يجزىء الرأس إلا عن رأس هذا مما تخالف فيه العقيقة الهدي والأضحية
الفصل السادس عشر هل تشرع العقيقة بغير الغنم كالإبل والبقر أم لا
الفصل السابع عشر في بيان مصرفها
الفصل الثامن عشر في حكم اجتماع العقيقة والأضحية
الفصل التاسع عشر في حكم من لم يعق عنه أبواه هل يعق عن نفسه إذا بلغ
الفصل العشرون في حكم جلدها وسواقطها
الفصل الحادي والعشرون فيما يقال عند ذبحها
الفصل الثاني والعشرون في حكم اختصاصها بالأسابيع
الباب السابع في حلق رأسه والتصدق بوزن شعره
الباب الثامن في ذكر تسميته وأحكامها ووقتها وفيه عشرة فصول
الفصل الأول في وقت التسمية
الفصل الثاني فيما يستحب من الأسماء وما يكره منها
الفصل الثالث في تغيير الاسم باسم آخر لمصلحة تقتضيه
الفصل الرابع في جواز تكنية المولود بأبي فلان
الفصل الخامس في أن التسمية حق للأب لا للأم
الفصل السادس في الفرق بين الاسم والكنية واللقب
الفصل السابع في حكم التسمية باسم نبينا صلى الله عليه وسلم والتكني بكنيته إفرادا وجمعا
الفصل الثامن في جواز التسمية بأكثر من اسم واحد
الفصل التاسع في بيان ارتباط معنى الاسم بالمسمى
الفصل العاشر في بيان أن الخلق يدعون يوم القيامة بآبائهم لا بأمهاتهم
الباب التاسع في ختان المولود وأحكامه وفيه أربعة عشر فصلا
الفصل الأول في بيان معناه واشتقاقه
الفصل الثاني في ذكر ختان إبراهيم الخليل والأنبياء بعده صلى الله عليهم أجميعن
الفصل الثالث في مشروعيته وأنه من خصال الفطرة
الفصل الرابع في الاختلاف في وجوبه واستحبابه
الفصل الخامس في وقت وجوبه
الفصل السادس في الاختلاف في كراهية يوم السابع
الفصل السابع في حكمة الختان وفوائده
الفصل الثامن في بيان القدر الذي يؤخذ من الختان
الفصل التاسع في أن حكمه يعم الذكر والأنثى
الفصل العاشر في حكم جناية الخاتن وسراية الختان
الفصل الحادي عشر في أحكام الأقلف من طهارته وصلاته وذبيحته وشهادته وغير ذلك
الفصل الثاني عشر في المسقطات لوجوبه
الفصل الثالث عشر في ختان النبي صلى الله عليه وسلم
الفصل الرابع عشر في الحكمة التي لأجلها يعاد بنو آدم غرلا
الباب العاشر في ثقب أذن الصبي والبنت
الباب الحادي عشر في حكم بول الغلام والجارية قبل أن يأكلا الطعام
الباب الثاني عشر في حكم ريقه ولعابه
الباب الثالث عشر في جواز حمل الأطفال في الصلاة وإن لم يعلم حال ثيابهم
الباب الرابع عشر في استحباب تقبيل الأطفال
الباب الخامس عشر في وجوب تأديب الأولاد وتعليمهم والعدل بينهم
الباب السادس عشر في فصول نافعة في تربية الأطفال تحمد عواقبها عند الكبر
الباب السابع عشر في أطوار ابن آدم من وقت كونه نطفة إلى استقراره في الجنة أو النار